الأحد، 22 نوفمبر 2020

طريقة فتح سالفة مميزة

 


 

كيف افتح سالفة مميزة سؤال مهم يتبادر إلى ذهن الجميع، خاصةً عندما يكون الأمر متعلق بشخص سوف تقابله لأول مرة، فبدلاً من فتح سالفة أو حديث بدون معنى فكر جيداً في حديث مناسب حتى تقوله، يعد التواجد في مكان به مجموعة كبيرة من الناس ولا تستطيع فتح سالفة معهم لأنك تشعر بالحرج الشديد من ذلك الأمر، فيمكنك قراءة هذا المقال بكل دقة، حتى تعرف كيف تقوم بفتح سالفة مع المحيطين بك حتى لو كانت هي المرة الأولى التي سوف تقوم فيها بفتح حديث معهم، ومع الوقت لن تشعر بمزيد من الخرج أثناء الرغبة في فتح حديث معهم، بل أيضاً سوف تتمكن من تكوين صداقات عديدة معهم.

طريقة فتح سالفة مميزة

حتى تتمكن من فتح حديث مع الغير لابد من البدء بالمصافحة.

وهذه الخطوة بدورها سوف تجعلك تبدأ خطوتك الأولى نحو إجراء حوار مع المحيطين بك.

بالمصافحة أنت تبين بأن نيتك جيدة تجاه الشخص الذي سوف تقوم بإجراء حديث معه.

بالتالي يجب أن يبدأ حوارك بالمصافحة القوية التي تنبع منك وتدل على محبتك أو بالآخرى رغبتك في التحدث مع هذا الشخص.

 أجعل المصافحة ترافقها ابتسامة بسيطة مع تواصل بصري أيضاً.

كل ما ذكر يلعب دوراً هاماً في ترك انطباع جيد عنك تجاه الشخص المقابل لك، فأحرص أم يكون ذلك بمنتهى الصدق.

يجب عليك تذكر اسم الفرد الذي سوف تقوم بالحديث معه، لأن مسألة نسيان الاسم نقطة مهمة وسوف تجعل الشخص المقابل يشعر بالسعادة والراحة مع سالفتك.

يمكنك حفظ اسم الفرد عن طريق القيام بترديد مرارا مع نفسك حتى تعتاد عليه ولا تنساه عقب المقابلة.

تواصل بالعين: لك أن تتخيل أن التواصل بالعين يمكنه عمل حالة من السحر مع الشخص الذي تتحدث معه، فكن على تواصل بعينيك اثناء الاستماع لحديثه، فهذا سوف يعمل على تقوية السالفة بينكما، وسوف تجعل هناك حالة من الوئام تعم أرجاء المقابلة.

لا تجعل عينيك تذهب إلى مكان آخر أثناء الحديث مع الشخص الآخر، لأن النظر لمكان آخر سوف يجعله يشعر بأنك لا ترغب في مواصلة الحديث معه.

خطوات فتح سالفة مميزة

يمكنك فتح سالفة مميزة عن طريق تقديم مجاملات عقلانية أو بالأحرى منطقية، حتى يتقبلها الطرف الأخر.

قم بالثناء المنطقي على الطرف الأخر حتى يشعر بأنك تي بالحديث معه بل ويشعر بأنك تقول اشياء في حقه موجودة فيه وليست فقط مجرد مجاملة.

المجاملة المنطقية سوف تجعله يشعر بالشجاعة مع الحديث معك ويتطرق إلى عدة أحاديث بل ويبوح لك عن كثير مما في قلبه.

يجب أن لا تحتمل بشكل فيه إفراط على الإطلاق، حتى لا يشعر بالضيق منك أو المبالغة، بالتالي سوف يأخذ عنك انطباع خطأ.

عليك الالتزام بأدب الحوار حتى يكون الحديث جيد وبعيد عن التعقيد.

من آداب الحوار ما يلي

التهذيب: لابد أن يكون الحديث بمنتهى التهذيب والأخلاق الطيبة التي تظهر في كلماتك.

أحرص على عدم تخطي الحدود مع الغير أثناء الحديث معهم.

عدم الاستعجال: لأنه شيء سيء، فأحرص على أن لا تستعجل أثناء الحديث معه، على سبيل المثال لا تتسرع في الحديث عن أمورك الشخصية أو ما مر من صدمات بحياتك.

عدم المبالغة: بشكل عام المبالغة أمر غير مرغوب فيه، فاترك تلك الفعل وتصرف بشكل بسيط وانتبه من محاولة إقناع الشخص بشيء معين لا يقتنع فيه.

الصدق: ابتعد عن الكذب أو النفاق، والتزم بالصدق في طبيعة الحديث واترك التكلف أثناء الحديث.

تخطى المحادثات القصيرة: اترك المواضيع القصيرة حتى لا ينتهي الحديث سريعا ولا تعرف كيف تفتح غيره.

 

إلى هنا تعرفنا على طريقة فتح سالفة مميزة سواء بين فرد أو مجموعة من الناس في مكان عام، والتي يمكن لأي فرد أن يسير عليها ومن ثم يصنع حديث مع الغير بشكل لائق ويمكن قراءة المزيد عند زيارة موقع كراسة https://korraseh.com/.